وداع وفد حجاج دول أمريكا اللاتينية

انطلقت أمس ليلا من مطار ساوباولو الدولي كوكبة من حجاج البرازيل وكولومبيا ونيكاراكوا متجهين نحو الديار المقدسة بالمملكة العربية السعودية، لتأدية فريضة الحج، برعاية اتحاد المؤسسات اﻹسلامية بالبرازيل وبتعاون مع بعض الجمعيات الخيرية باﻹمارات العربية المتحدة مشكورة، وأغلبهم من المسلمين الجدد الذين اعتنقوا الدين اﻹسلامي في السنوات اﻷخيرة الماضية.
وقد ودعهم في مطار ساوباولو الدولي الأهل والأصدقاء وبعض الممثلين عن الجالية المسلمة ونخبة من السادة المشايخ، ومنهم فضيلة الشيخ الصادق العثماني مدير الشؤون اﻹسﻻمية لﻹتحاد وفضيلة الشيخ ابراهيم الكردي منسق عام في نفس المؤسسة…
وقبل توجههم إلى الديار المقدسة تمت توعيتهم وإرشادهم وتعريفهم بمناسك الحج وأركانه وسننه؛ وهذه التوجيهات والإرشادات تمت من قبل مشايخ مؤسسة اﻹتحاد ..كما ألقى كلمة بالمناسبة الدكتور محمد حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل شكر من خلالها الجهات الداعمة من دولة الإمارات، وتوجه بالشكر الجزيل على الخصوص لسفارة الإمارات بالبرازيل، وسأل جميع الحجاج الدعاء بأن يصلح الله أمور المسلمين جميعا وأن يؤلف قلوب الجالية المسلمة بالبرازيل لرفع راية الإسلام والدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة.
وقد أعرب الحجاج عن فرحتهم وسعادتهم الغامرة لاختيارهم من قبل الاتحاد الإسلامي بالبرازيل لزيارة بيت الله الحرام، حيث حقق لهم أمنية العمر حسب قولهم.
ومن جانبه صرح فضيلة الشيخ الصادق العثماني بهذه المناسبة الجليلة، وقال: إن هذه الخدمة العظيمة التي يقدمها الاتحاد والإخوة الأشقاء في الإمارات هي فرصة طيبة لتحقيق أداء الركن الخامس من أركان الإسلام وتثبيت أبناء المسلمين والبرازيليين المسلمين الجدد على إسلامهم، وشحن نفوسهم بطاقة روحانية هائلة وفرصة لاندماجهم في المجتمع المسلم، ولذلك فواجب المؤسسات الإسلامية في كل دول العالم أن تزيد من رعايتها وعنايتها لمثل هذه المشاريع.
وتعد هذه السنة الخامسة التي تقدم فيها المؤسسات الخيرية في دولة الإمارات بالتعاون مع الاتحاد هذه الخدمة الطيبة، ومن بين المؤسسات الداعمة هي جمعية دار البر وجمعية دبي الخيرية وجمعية زايد للأعمال الخيرية والإنسانية..حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور .
الصادق العثماني