المهاجرون من آسيا الوسطى أهداف نموذجية للدعاية الجهادية

يرى خبراء انه بمعزل عن صعود الاسلام المتطرف في آسيا الوسطى، يكشف رابع اعتداء ينفذه اوزبكي هذه السنة ضعف المهاجرين من هذه المنطقة امام الدعاية الاعلامية للجهاديين.

وكان سيف الله سايبوف الذي قتل ثمانية اشخاص دهسا بشاحنة صغيرة في مانهاتن، وصل الى الولايات المتحدة عام 2010 بعدما حصل على تصريح بالاقامة الدائمة. وهو رابع شخص يحمل الجنسية الاوزبكستانية او ينتمي الى الاتنية الاوزبكية ينفذ هجوما يسقط فيه قتلى في الاشهر الاخيرة.

فعبد القادر مشاريبوف الذي يعتقد انه نفذ الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية في اسطبنول ليلة رأس السنة واسفر عن سقوط 39 قتيلا، كان اوزبكستانيا. وكذلك رحمن عقيلوف الذي اوقفته الشرطة السويدية بعدما دهس بشاحنة حشدا في شارع للمشاة مكتظا في ستوكهولم ما ادى الى مقتل خمسة اشخاص.

اما اكبر جان جليلوف المولود في قرغيزستان ويحمل الجنسية الروسية ومنفذ الاعتداء في مترو سان بطرسبورغ الذي اسفر عن سقوط 14 قتيلا في نيسان/ابريل الماضي، فينتمي الى الاتنية الاوزبكية.

وشهدت اوزبكستان ابان تسعينات القرن الماضي حركة اسلامية متطرفة وتحاول ان تبدو كبش محرقة في هذه القضية. لكن خبراء يحذرون من اي تسرع في التفسير.

وقال يان ماتوسيفيتش من المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة التابع لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا ان “معظم المهاجمين من اوساط غير دينية لكنهم توجهوا الى التطرف في البلدان التي انتقلوا اليها”.

واضاف هذا الخبير ان هذه الهجمات “تشترك في ان منفذيها من آسيا الوسطى”، لكنها في الواقع تعود الى شكل “اشمل واوسع للتطرف”. وتابع ان “اوضاع معيشة المهاجمين متنوعة جدا”

وفي بيان نشر أخيرا، حرصت اوزبكستان البلد الذي يضم اكبر عدد من السكان في آسيا الوسطى (32 مليون نسمة) على التذكير بان لا شيء يدل على ان سيف الله سايبوف اعتنق افكارا متطرفة عندما كان في بلده الاصلي.

واضاف البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية القريبة من السلطة في اوزبكستان ان الرجل الذي اصبح سائقا لدى شركة اوبر وكان يعيش في نيو جيرسي “وصف بعبارات ايجابية جدا” من قبل جيرانه في العاصمة طشقند.

وتابع ان “والديه من المسلمين التقليديين ولا تربطهم اي صلة باي فصيل متطرف”.

قالت ديردري تينان مديرة قسم آسيا الوسطى في مجموعة الازمات الدولية ان “النقطة المشتركة الوحيدة التي يمكن ان نطرحها بين سايبوف وماشاريبوف هو انهما كانا اوزبكيين يعيشان خارج بلدهما ويتابعان دعاية الدولة الاسلامية”.

وحذرت من انه من “المبكر جدا” تحديد ما اذا كان لسايبوف اتصالات مع تنظيم الدولة الاسلامية. واضافت ان “المنظمة الجهادية تصدر عادة رسائلها باللغة الروسية ولغات آسيا الوسطى عبر منصات عديدة”.

وكشفت الدعاية التي يخص بها تنظيم الدولة الاسلامية دول آسيا الوسطى — تركمانستان وطاجيكستان وكازاخستان واوزبكستان وقرغيزستان — وكلها جمهوريات مسلمة علمانية في 2015 عندما قام طفل قيل انه كازاخستاني باعدام رجل تم تقديمه كجاسوس روسي، في تسجيل فيديو.

وبعيد ذلك، نشر فيديو آخر لقائد القوات الخاصة الطاجيكية وهو يعلن انضمامه الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت تقنيات التجنيد مجدية بينما دفعت الاوضاع الاقتصادية والفساد الكثير من الشبان الى الهجرة، خصوصا الى روسيا.

وعززت الانظمة الاستبدادية في اسيا الوسطى قمعها كل ما تعتبره ظاهرة للاسلام المتطرف.

وفي روسيا، تعلن السلطات باستمرار تفكيك خلايا ارهابية في صفوف جاليات مواطني آسيا الوسطى.

وقالت سفيتلانا غانوشكينا الناشطة الشهيرة في الدفاع عن حقوق الانسان وتهتم خصوصا بمواطني آسيا الوسطى الذين يعملون في روسيا “لدينا انطباع بان بعض عمليات الاعتقال لها اهداف سياسية لتحديد عدو مشترك” للجمهور.

وتابعت “من هم اعداء روسيا؟ العدو الخارجي هو الولايات المتحدة بينما المهاجرون من آسيا الوسطى هم اعداء الداخل”.
كريستوفر ريكلتن (أ ف ب)