إصدار جديد حول الحركة العلمية ببلاد الريف خلال العصر الأول من الدولة العلوية

صدر عن المجلس العلمي المحلي لإقليم الدريوش لسنة 2017 الإصدار الثالث تحت عنوان “الحركة العلمية ببلاد الريف خلال العصر الأول من الدولة العلوية الشريفة – الخصائص والأدوار”.

وقال رئيس المجلس الأستاذ “بنعيسى بويوزان” في تقديمه لهذا الكتاب إنه “يحمل في طياته الإرث الحضاري المتميز الذي خلفه علماء الريف لأبنائهم وأحفادهم ليظلوا في وحدة متماسكة مع كافة أبائهم أبناء المغرب”.

وأكد أن الكتاب “يظهر جليا بأن التلاحم بين أبناء منطقة الريف عامة وبملوك الدولة العلوية خاصة إنما هي علاقة ذات أبعاد مختلفة ومتنوعة علمية وروحية وسياسية حضارية عموما”، مضيفا أن “علاقة أهل الريف المغربي بملوك الدولة العلوية الشريفة هي علاقة ولاء وإخلاص محكومة بالبيعة الشرعية”..

يتضمن هذا الإصدار الدراسات والبحوث العلمية التالية:
– جولة بين معالم ومراصد تاريخ الريف الشرقي خلال – العصر العلوي الأول.
– جوانب من إسهامات أعلام الريف – في علوم المذهب المالكي.
– التيار الصوفي ببلاد الريف الجذور والامتداد.
– من أعلام التصوف في منطقة الريف في فجر الدولة العلوية.
– العقيدة والمجتمع ببلاد الريف خلال القرنين – 12 – 13 ه/ 18 – 19 م.
– إصلاح مناهج التعليم على عهد سيدي محمد بن عبد الله وأثره على الحركة العلمية في الريف.
– جهود علماء الريف في الحفاظ على اللغة العربية تدريسا وتأليفا.
– الناصري وجهوده في التأريخ للحركة العلمية ببلاد الريف.
– صيغ التأريخ للحياة العلمية ببلاد الريف عند ليفي بروفنسال.
– الحركة الصوفية بمنطقة الريف وعلاقتها بالجهاد ضد التدخل الأجنبي في البلاد المغربية.
– تأثير أبي حامد الغزالي في الفكر الصوفي لعيسى بن محمد الراسي البطوئي.
– النهضة العلمية بالريف في عهد الدولة العلوية قراءة في مخطوطة لعبد الرحمن بن زيدان.
– محمد بن عيسى البطوئي فقيها أشعريا.