تعليق على خطاب “حسن نصر إيران”

محمد ابن الأزرق الأنجري

بغض النظر عن كذب أو صدق المعلومات الواردة في خطابك ، وقد بلونا عليك الكذب والخيانة ، فإنك مع إمامك خامنئي وباقي حلفكم المنعوت زورا وبهتانا ” مقاومة وممانعة ” ، لن تجدوا لكم في قلوب الأمة مكانة وحرمة بعد الذي فعلتموه بالشعبين العراقي والسوري من إبادة وتهجير … حتو ولو دمّرتم كيان الاحتلال الغاصب ..

المبدأ الإنساني والإسلامي : المجرم السفاح منبوذ مهما فعل من خير .

لقد خنتم أملنا وخدعتمونا سنين عددا وعمّقتم الجرح بكل برميل متفجر في شيوخ سوريا ، وبكل صاروخ يمزق نساءها وأطفالها إلى أشلاء .

ما فعلتم بأمتكم في أقل من عشر سنين ، لم تفعله الصهيونية في تاريخها .

لدينا اليقين التام أنكم لا تخدمون إلا مشروع الامبراطورية الفارسية الطائفية الدجالة ، لذلك ، حتى ولو طردتم إسرائيل من فلسطين ، لن تخلفوها في شعبها وجيرانه إلا بمثل جرائمها أو أشد ..

كنا مخدوعين فيكم ، ظانّين أنكم تركتم ثاراتكم التاريخية مع الأمة وراءكم ، وأنكم لا تعدون روايات الكليني المحرّضة على العرب الداعية لإبادتهم شيئا..

لن نصدقكم بعد الآن ..

لن نأمنكم بعد الذي جرى ..

أنتم والصهيونية عندنا سواء ، كلاكما عدو سفاح ..

تصحيح : كلامي عن نظام إيران وأذنابه كحزب الدجال اللبناني ، أما عامة الشيعة فأشقاؤنا مختطفون مستهبلون كما كنا نحن مستهبلين ، وسيفيقون من غفلتهم بعد حين .

وفي الشيعة رجال مؤمنون ينددون بالدجال ويعارضونه فيسومهم سوء العذاب .
المصدر: صفحة الكاتب على الفيسبوك