تخوف من تسليم نساء وأطفال مغابة عالقين بسوريا إلى “داعش”

ذكرت “أخبار اليوم” الصادرة يومه الاثنين أن قوات سوريا الديمقراطية شرعت في تسليم عشرات النساء والأطفال المغاربة المحتجزين في مخيمات تابعة لها في شمال سوريا إلى التنظيم الإرهابي “داعش” في سوريا، بعد رفض الحكومة المغربية ترحيلهم إلى المملكة.

وأشارت الجريدة إلى أن التخوفات تزداد من تسليمهم إلى السلطات العراقية التي تحكم في الغالب على البالغين بالإعدام، وأن أزيد من 35 امرأة رفقة 50 من أبنائهن، تم تسليمهن في الأيام الأخيرة إلى عناصر من “داعش” بصفة قسرية، وبتهديد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية.

يشار إلى أنه سبق أن بعث رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان رسالة إلى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بخصوص وضعية النساء والأطفال المغاربة الموجودين بمخيمات اللاجئين بشمال سوريا.

وجاء في الرسالة أن المرصد يتابع باهتمام بالغ وضعية أزيد من 200 إمرأة وطفل بمخيمات اللاجئين بالمنطقة التابعة للإدارة الديمقراطية بشمال سوريا، الذين يهدفون إلى العودة إلى أسرهم وعائلاتهم ببلدهم المغرب.

ويؤكد المرصد أنه توصل بنداءات الاستغاثة من بعض النساء وأسرهم بالمغرب تشير إلى وجود مخططات بتسليمهم إما إلى السلطات العراقية التي تطبق في حقهم عقوبة الإعدام، أو إعادتهم إلى بعض المناطق التي يسيطر عليها تنظيم ” داعش ” مما يعرض حياتهم وسلامتهم إلى الخطر، وهو أيضا ما ترفضه النسوة بالمخيمات وأسرهم.
اسلام مغربي