اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يكرم مشايخ البعثة الدينية وقراء رمضان من جمهورية مصر العربية

إن الدعوة إلى الإسلام هي أشرف المهام على الإطلاق ، وهي مهنة الأنبياء والمرسلين ، ومن تبعهم من المؤمنين إلى يوم الدين، يقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين )؛ فالداعية إلى الله ينبغي أن يتحلى بالصبر وأن يتسلح بالعلم والايمان مسترشدا ومتمسكا بقوله تعالى: (أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)، فالأقليات الإسلامية في بلاد الإغتراب تواجه مشاكل عديدة وتحديات صعبة – وهذا أمر طبيعي – باعتبارهم مسلمين وسط أناس لا يدينون بدينهم ، ومن هذا المنطلق تبرز أهمية العمل الإسلامي والدعوي في مجتمع الأقلية المسلمة ، بغية الحفاظ عليها وعلى كيانها وشخصيتها المتمثلة في دينها ألا وهو الإسلام ، الذي يدعو إلى التضامن والوحدة والإعتصام بحبل الله المتين مع مراعاة حقوق إخوانه من المسلمين وغير المسلمين ، ومن أجل هذه القيم الإسلامية النبيلة ونشرها بين أوساط الجاليات المسلمة في البرازيل يتم ابتعاث كوكبة من المشايخ والدعاة والقراء من جمهورية مصر العربية إلى جمهورية البرازيل للقيام بمهام الإمامة والدوعوة وتعليم اللغة العربية لأبناء الجالية المسلمة، بالإضافة إلى ابتعاث القراء خلال شهر رمضان المبارك لإحياء لياليه بالقراءة والذكر والصلاة والتهجد والدعاء والإبتهالات..

وقد سن إتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل-والذي تأسس منذ 40سنة – سنة حسنة حميدة وهي قيامه بتكريم هؤلاء المشايخ والدعاة والقراء والمشفعين الذين أحيوا معنا هذه الليالي المباركة في البرازيل وسط حفل بهيج يحضره رموز الجالية المسلمة ورؤساء الجميات والمساجد والمراكز الإسلامية وبعض السفراء والقناصل العرب، بالإضافة إلى القراء والمشفعين ومشايخ البعثة الدينية المعتمدة في البرازيل من قبل وزارة الأوقاف المصرية والأزهر الشريف، وبناسبة هذا الحفل التكريمي الذي حضره قنصل مصر في ساوباولو الدكتور محمد الخطيب ورئيس البعثة الدينية المصرية في البرازيل الشيخ أبو بكر ورئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل معالي الدكتور محمد الزغبي وأثناء كلمته بالمناسبة شكر وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة وشيخ الأزهر الشريف سماحة الشيخ الدكتور أحمد الطيب، كما تمنى لمصر وقيادتها وشعبها المعطاء الكريم التقدم والسلم والسلام والأمن والأمان والازدهار والنماء، وفي الختام شكر جميع الحضور وهنئهم بعيد الفطر المبارك وكل عام وأنتم بخير.