إصدار جديد بعنوان “تاريخ الزاوية البصيرية من الصحراء إلى الأطلس”

صدر أخيرا عن مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام كتاب جديد بعنوان “تاريخ الزاوية البصيرية من الصحراء إلى الأطلس”، وهو من تأليف دكتور “الجيلالي كريم”.

والكتاب في أصله رسالة جامعية نوقشت بكلية الآداب والإنسانية بالجديدة بتاريخ 26 اكتوبر 2005 ونال بها المؤلف درجة دبلوم الدراسات العليا المعمقة في التاريخ بميزة مشرف جدا.

وجاء الكتاب في 341 صفحة وثلاثة أبواب هي: آل بصير الأصل والنسب والمشيخة الصوفية، الزاوية البصيرية التأسيس والامتداد، ثم الزاوية البصيرية الوظائف والادوار، كما احتوى على ملحق خاص بالوثائق المخطوطة والظهائر السلطانية.

وتتبع المؤلف تاريخ أسرة آل البصير وزاويتهم، حيث عرف بأصلهم ونسبهم وأماكن اشتهارهم، متحدثا عن مؤسس الزاوية وشيخها سيدي إبراهيم البصير، فعرض سيرته وسنده وطريقته الصوفية وأوراده وأذكاره، وتتبع مسار حركته التربوية والعمرانية، وبين مراحل تأسيس زاويته والظروف والملابسات التي دفعته من الانتقال من منطقة إلى أخرى، إلى أن وضع عصا الترحال بمنطقة الدير التي بنى بها زاويته الحالية..

وقدّم للكتاب “مولاي إسماعيل بصير”، رئيس مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام وخادم أهل الله بزاوية جده الشيخ سيدي إبراهيم البصير، معتبرا هذا الإصدار بأنه أول بحث أكاديمي من نوعه ينجز حول الزاوية البصيرية، إضافة إلى أنه اعتمد على مخطوطات ووثائق دفينة تخص الزاوية المذكورة، فكان له السبق في كشف النقاب عنها لأول مرة.

وتهدف مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام من طبع ونشر كتاب الدكتور الجيلالي كريم “تاريخ الزاوية البصيرية من الصحراء إلى الأطلس”، إلى “إخراج عمل أكاديمي يقدم نموذجا واقعيا للوحدة الفكرية والروحية والسياسية والثقافية والعمرانية بين شمال المغرب وصحرائه، علاوة على تعريف جمهور الناس بنموذج للزاوية المغربية الفاعلة في أيامنا هذه”..
موقع إسلام مغربي