هل حادثة مقتل الصحافي “خاجقشي” دفعت الفيلسوف “طه عبد الرحمن” إلى إصدار كتابه الجديد “ثُغور المرابطة”؟

سيصدر قريبا كتابٌ جديد للدكتور طه عبد الرحمن بعنوان “ثُغور المرابطة”، وهو الخبر الذي أعلن عنه “مركز مغارب للدراسات في الاجتماع الإنساني” على موقعه الرقمي.

ومن خلال العنوان يتضح أن الفيلسوف طه عبد الرحمن اعتمد في كتابه الجديد على محاضرتين هامتين قام بإلقاهما هذا العام في كل من مدينتي الرباط وبني ملال تحت عنوان “الأسس الائتمانية للمرابطة المقدسية” و”مرابطة المثقف والائتمان على الإنسان”، حيث يبدو أنه قام بتطوير الفكرة وتعميقها وتنزيلها على مستوى الواقع الذي يعيشه العالم العربي والإسلامي هذه الأيام.

وقد تحدث الفيلسوف عن أن “المرابطة القدسية إنما هي استرجاع قداسة الأرض التي دنّسها الإحلال الإسرائيلي واسترجاع أصالة الفطرة التي زيفها الحلول الإسرائيلي”، كما أشار إلى أن “المجتمع الذي أكره على التطبيع بمدى الضرر الذي يلحقه بكيانه، وذلك بإعادة تأسيس القيم على الصفات الإلهية وإعادة تأسيس الإسلام على الصبغة المقدسية وإعادة تأسيس الروح على القرب الإلهي”.

وبخصوص الفتنة التي يعيشها العرب والمسلمون في وقتنا الحالي يرى “طه عبد الرحمان” أنها لم تجد من “المثقفين العرب من يتصدى لها بالموقف الصحيح، أو بالكلمة الصريحة، مشغولا عنها بمصالحه ومخاوفه ومطامعه، حتى اتخذ مكانه في المنسلخين، من التفكر في آيات الإنسان”.

وخلص إلى أنه “وجب إيجاد قبيل جديد من المثقفين مدركين أن الثقافة إنما هي ائتمان على الإنسان الآية، وهؤلاء المثقفون الجدد هم المثقفون المرابطون، إذ تتجاوز ملازمتهم لثغور الظلم والقتل والفساد والاستبداد التزام المناضلين السياسيين، اختيارا واشتراكا وائتمانا وانتقادا، يصلون السياسي بالأخلاقي كما يصلون الديني بالإنساني، مقتبسين قيمهم من الصفات الإلهية، معتبرين القيم الدينية أسّ ثقافتهم الائتمانية التي هي ثقافة الإحياء”.

قام طه عبد الرحمان بالتأصيل الفلسفي والروحي لـ”ثغور المرابطة”، فهل استطاع في كتابه الجديد أن بتجاوز كل تلك الحدود المعرفية ليقوم بتنزيل “تنظيراته” على واقع المسلمين الذين يشهدون اقتتالا على كل المستويات، دينية ومذهبية واقتصادية وسياسية، وهل سيتضمن حلولا عملية للخروج من الفتنة بكل أشكالها المعرفية والمادية؟

هذا مع الإشارة إلى أن الكتاب الجديد يصدر تزامنا مع ما يعيشه النظام السعودي من تحدي بعد حادثة مقتل خاجقشي على الأراضي التركية، والحرب على اليمن، وتزايد الحديث عن “صفقة القرن”، وهو ما له علاقة بـ”المرابطة المقدسية” التي يتحدث عنها الفيلسوف طه عبد الرحمان.
أمينة السليماني ـ إسلام مغربي