وظيفة الإمام والخطيب في الديار الأوروبية

مصطفى الشنضيض ـ باحث في الفكر الإسلامي
إن التحدي الذي يواجه مسلمي أوروبا تديّنا، قد وصل إلى مدى في البعد غاية، وسط كل هذه الاستقطابات الفكرية والسياسية، التي تتفانى في استلام العقل وممارسة الوصاية على توجهه، وتَوَلِّي أمر سقايته وتغذيته بشتى أنواع الأفكار والقناعات.

فلم يعد الإنسان حرا متروكا لفطرته وبساطته واختياره، ليتعاطى مع محيطه بشكل سليم، دون مؤثرات ومتدخّلات، ولم تعد الفرصة سانحة له للاختلاء بالنفس، وأخذ الفرصة في اختبار كل دخيل وليج على العقل، فيختار ما ينسجم مع طبيعته وبيئته وفطرته، ويدفع عنه ما يزعجه من المكدّرات والمنغصات. فتَعَاقُبُ ثقافة الصورة وانصبابها المتتابع، يجعله يجد نفسه متعجلا في تبني كثير من الآراء وإعادة نشرها، وطرد ما ينافيها وتعنيف حامله، لكونها ملأت ذهن المتلقي وقلبه بانتشارها الفايروسي في كل المرئيات والمسموعات.

ومن جهة أخرى، فالأحداث العالمية العنيفة صارت تأخذ حيزا كبيرا من تفكير مسلمي أوروبا، وتملك عليهم أحاسيسهم ووجدانهم، نظرا لما تمر به بعض بلدانهم الأصلية من حروب طائفية، وانتكاسات سياسية، وتراجعات اقتصادية، ومآسي إنسانية؛ الأمر الذي يعود على الأسرة المسلمة في أوروبا بالتوتر، وعلى التربية بالاضطراب، وعلى التفكير بالتشويش، وعلى الواجبات اليومية بالتقصير، وعلى الأعباء بالتزايد.

ومن جهة ثالثة، فإن تدفق مزيد من اللاجئين، وتكاثر المسلمين، وتنامي ظاهرة العنف، وزيادة ظاهرة الإسلاموفوبيا، ونمو ظاهرة الإسلام السياسي، كنتيجة حتمية للأوضاع العالمية المتوترة وتداعياتها على النفوس، = دفع الحكومات الأوروبية إلى سن مزيد من التشريعات والقوانين، ضبطا للأمن العام وتقليلا من التوترات، الشيء الذي يدفع المسلم الأوروبي البسيط إلى التشوّش، والمبالغة في ردود الأفعال، خوفا على مستقبل أولاده، وطلبا لتحصين نفسه، وتأمينا لها ضد التقلبات السياسية في بلده الأوروبي، وتردي أوضاعه الاقتصادية.

فكل هذه عوامل تزيد مهمة الخطاب الديني تعقيدا، سواء في الهندسة والتخطيط، أو في العمق والنضج أو في التفعيل والتنزيل، أمام كل هذه التحديات والعوائق التي تعترض طريق الإسهام في بناء الشخصية المسلمة الأوروبية المتزنة المتوازنة العاقلة، والمشارِكة الإيجابية الشامخة.

وتأسيسا على ما سبق، ففي بلاد المسلمين، توجه وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية الخطيب إلى اختيار المواضيع ضمن سياقات ثوابت الدولة وخططها التربوية والتوجيهية للأمة. أما الخطاب الديني في بلاد الغرب فإنه يُنشَأ إنشاءً ويُختط اختطاطا، ضمن رؤية واضحة للإمام مع مؤسسته، منبثقة من معرفةٍ بالواقع المعيش وخُبْرٍ به، في دولته الأوروبية التي يعيش فيها تحديدا.تلك الرؤية هي تنتج عنها رسالة محددة الطبيعة والغاية.

وتمثلات ما قلناه، هو أن تدرس المؤسسة التي يعمل فيها، واقع المسلمين الاجتماعي والسياسي والاقتصادي في الدولة الأوروبية التي توجد فيها، دراسة مبنية على معطيات حقيقية وإحصاءات ومراقبات واعية… ثم تنبثق من هذه المعطيات:

ـ رؤية واضحة Clear Vision يمكن أن تصاغ في سطرين أو أقل. مثال: “نحو تعايش سلمي وإسهام في بناء مجتمع متعدد الثقافات”.

ـ رسالة محددة، Definite Mission مثل “بناء شخصية مسلمة متصالحة مع نفسها، منسجمة مع واقعها، مشاركة في مجتمعها”.

ـ القيم: the Values، فتحدد كل مؤسسة قيما محددة واقعية تلتزم بها، وتكون عنوانا لها، كقيم: التضامن، والتكافل، والإتقان، والعمل الجماعي، والتعدد، والعلم، والمسؤولية، والنظام،والتضحية…فتختار منها ثلاث قيم مثلا،وتعلنها للناس، وتصير علامة مميزة لهذه المؤسسة، باعتبارها متفانية في الالتزام بقِيَمها المعلنة، والتحلي بها إلى أبعد الحدود.

ـ الاستخطاط/الاستراتيجية: Strategic Objectives وهنا تضع المؤسسة – بالتواطؤ والتواضع بالتفكير الجماعي – خطة محكمة لبلوغ تلك الرسالة ضمن تلك الرؤية، تتضمن أهدافا وظيفية functional objectives مبيَّنة الطبيعة، منتخبة من بين أهداف أخرى مقترحة، ومحددة المدة المتوسطة [إما في ثلاث أو خمس أو أكثر أو أقل بقليل]، واضحة عند كل أعضاء الإدارة والمتطوعين والعاملين، يُطْلِعون عليها رواد المؤسسة بعد ذلك، ويؤكدون لهم عليها بين كل فترة وفترة، ليتابعوا معهم مراحل تحقيقها حينا بعد حين.

ـ الخطة التنفيذية: or Action Plan or Short Term ObjectivesSMART Goal، ومن هنا يعمل الخطيب على وضع خطط سنوية يعالج فيها من خلال خطبه كل ما من شأنه الصب في خدمة تلك الرسالة، فيتنَقَّلُ في خطبه ومواعظه ومحاضراته وأنشطته بين المواضيع والمحاور التي أخذ على عاتقه النهوض بها، ومعالجتها وإحيائها في رواد مسجده – كالوسطية والتسامح والتعايش والعلم والرحمة واحترام الآخر والحث على التفوق العلمي، والاكتساب المشروع، والانضباط بالقانون… ونحو ذلك- حتى يطمئن على سريانها في طبائع المصلين الرواد، وتحليهم بها على أرْضَى المستويات، ثم يبني عليها ما بعدها من الأهداف.

وظائف الإمام والخطيب في المجتمع الأوروبي
ـ من وظيفة الخطيب تربية الأجيال على الاستقامة بكونه قدوة أخلاقية في نفسه، وبكونه قادرا على تدريب المصلين على محامد الأخلاق عمليا، حتى يتحلوا بها، وتصير لهم طبيعة وسجية فيسبقهم إلى الإنفاق قبل أمرهم بالإنفاق، ويسبقهم إلى السماحة والعفو والمغفرة قبل أمرهم بها، وبالالتزام بالمواعيد قبل أمرهم بذلك، وكذلك باقي الخصال الحميدة التي نصبو إليها تعلقا وتخلقا وتحققا.

ـ من وظيفة الخطيب، نشر دين الفطرة وتدين القلب السليم، البعيد عن الغلو والتطرف والحقد والكراهية وروح الانتقام، ونشر قيم التسامح والمحبة والأمن والسلام وحسن الجوار والاستقامة في العمل والالتزام بالقانون واحترام قيم المجتمع والأمانة والبذل وطلب العلم وروح التضامن، وخلق مجالات تطبيق وممارسة هذه القيم،واحتضان المؤسسة للتظاهرات والأنشطة، باستقبال الأوروبيين في المؤسسات الدينية، وضيافتهم وإقامة جلسات تفاكرية حول معظم القضايا التي تهم المواطنين.

ـ من وظيفة الخطيب والإمام أن يشتغل بتوريث رافعات هذا الدين، بتدريس علوم الشريعة من أصول الدين والفقه وأصوله والحديث وعلومه والسيرة والشمائلوالتصوف ومدارجه،على أساس مذهبه العقدي والفقهي والسلوكي الذي تربى عليه، دون تلفيق وتخليط بين المدارس الفقهية والعقدية، وذلكمع مراعاة المجتمع الذي يدرّس فيه، والدولة الأوربية التي يسكن فيها، وفي إطار احترام القانون وتحت سيادته، فلا يتطرق إلى ما يوقعه تحت طائلة القانون، كبعض الأبواب الفقهية التي تمس جوهر قيم وقوانين هذه المجتمعات الصارمة، كأبواب السياسية الشرعيةوأدب القاضي والحدود ونحو ذلك.

ـ من وظيفة الخطيب في أوروبا أن يترك للأحداث مجالا، لتثبيت رأيٍ أو تصحيح مفهوم أو امتصاص غضب جماهيري وقت اللزوم، أو حشدهم نحو صناديق الاقتراع قبل أيام الانتخابات، ومساعدتهم على الدفع بالتي هي أحسن، الإحساسَ بالكراهية نحو المجتمع أو السياسيين، الذي ينتابهم بين الفينة والأخرى.لا ليأخذهم إلى مذهب فكري معين أو تيار حزبي معين، وإنما للمحاقظة على سلامة قلبهم وأمنهم الروحي الفطري العام.

ـ ومن وظيفته، اقتراح البدائل التي ينبغي عليهم الاشتغال بها على المستوى المتوسط والبعيد،كالاستماتة في التعليم وبلوغ المناصب العالية في القضاء والمحاماة والسياسة، والتعليم العالي في علوم الاجتماع والاستشراق والقانون وتاريخ العلوم والفلسفة والعلوم السياسية والاقتصاد والتاريخ والعلاقات الدولية وغيرها. لما ستخول هذه الوظائف للمسلمين من مشاركة في البناء الحضاري لمجتمعاتهم، بالمشاركة في الحياة الاقتصادية والسياسية والقانونية والإعلامية، ولنيل حقوقهم المدنية والسياسية وغيرها، كمواطنين من درجة أولى، وتعطيهم الإحساس بتحقيق الذات والكرامة والفخر بالمواطنة الفاعلة، وليست المنفعلة على طول خط تواجدهم في الدول الأوروبية.

وظائف الإمام والخطيب الذاتية
ـ ومن وظيفة الخطيب تطوير طاقاته وزيادة اهتماماته من تعلم اللغات الحية، والقراءة في المجالات المختلفة والفنون المتنوعة، التي تعينه على فهم الواقع ومشخصاته وسياقاته، لا بمحاكمته وإسقاط الأفكار عليه قبل استيعابه ودرسه وتحليله بكافة قطاعاته ومكوناته، بل وقراءاته المختلفة من الداخل والخارج تاريخا وجغرافية وعمقا، وهذا أمرٌ غاية في الأهمية والتعقيد، ويتطلب التواضع العلمي المتواصل، للاستزادة من التحصيل في مجالات شتى؛ أما ادعاء الإحاطة بالواقع وخبره، والتوقف عن طلب فهمه وذوقه ولمسه وفحصه وقراءته والإصغاء إلى المختصين في وصفه تاريخا واجتماعا واقتصادا وأدبا وفنا.. فذلك هو الحاكم على هذا الإمام بالانسحاب من السياق الأوروبي، وبعرقلة المسار التنموي لرواد مسجده، وتأخير التموقع الحضاري اللائق بهم.

ـ ومن وظيفة الخطيب تكوين الذات في مواضيع معرفية راهنة تشغل شبابنا السؤول، كأمر بداية الكون، وسر الوجود، وما بعد الموت، وأصل الإنسان، والإلحاد بمدارسه،والشبهات المختلفة الموجهة لديننا وثراتنا، والفرق العقدية الموجودة، والفلسفة ومدارسها وتاريخها ومجالات اشتغالها، وأسئلة مصيرية أخرى مما تجعل الخطيب والعالم والداعية على حد سواء يسهرون الليالي الطوال من أجل تحصيل جزء قليل من هذه المواضيع الشائكة.

ـ ومن وظيفة الخطيباكتساب مهارات إلقاء المحاضرات، لكونها تختلف عن مهارات الخطابة التي يعلو فيها الصوت وتحتد فيها العبارة، بينما المحاضرات تحتاج إلى بناء منهجي، وحسن ترتيب وتركيب وضبطٍ للمصطلحات وحسن توظيفها، وإحاطةٍ بالمفاهيم وماصدقاتها والتمكن من الموضوع وأبعاده وأهميته ومحاوره وسبب اختياره وضرورة تناوله، لكي يضمن متابعة الرواد وتفاعلهم معه بشكل أفضل.

ـ من وظيفة الخطيب في أوروبا الاطلاع على الأحوال السياسية المحلية والدولية بمساءلة المختصين وحسن مشاورتهم، عند اختيار الإعلاميين له للإدلاء بتصريح ما في موضوع ما، إذا ما كان تصريحه سيصب في التذامج والتعايش والتسامح وبناء الثقة، لا للمساس بالنظام العام وإثارة الحافظة القيمية الأوروبية والوقوع تحت طائلة القانون.
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه، والحمد لله رب العالمين.