سيطرة الفرع الإخواني المغاربي على الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قبل قليل عن انتخاب احمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والاصلاح، لرئاسة الاتحاد بنسبة تصويت تتجاوز ٩٣٪ ضمن عملية تصويت شارك فيها المئات من أعضاء الاتحاد.

ولد الريسوني بقرية أولاد سلطان بإقليم العرائش، بشمال المغرب سنة 1953م وهو متزوج وأب لخمسة أبناء، وقد انتخب نائبا لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوم سنة 2013.

وترأس رابطة المستقبل الإسلامي بالمغرب (1994−1996)، كما انتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح بالمغرب (1996−2003).

وبانتخاب الريسوني رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تبقى هذه المؤسسة دائما تحت سيطرة “الإسلاميين” الخاضعين لنفوذ دولة قطر، لكن هذه المرة بنكهة مغاربية.

يشار إلى ان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو مؤسسة إسلامية تجمع “علماء” المسلمين من مختلف دول العالم تأسس عام 2004، وكان يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي وينوب عنه أحمد الريسوني..
أمينة السليماني ـ إسلام مغربي