فيديو: الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى “محمد يسف” يفتتح الدروس الحديثية

1 Comment

Click here to post a comment

  • مع احترامي لك يا سيدي، هذا هو انطباعي…

    صاحب الدكتورتين حسب ما فهمنا… إذا كان التلقين والتواصل هي قراءة الورقة المسطرة تحت عينيك يا سيدي، فإن الطفلة مريم أمجون ستقرأها أحسن منك… لا حس للبيداغوجية والتشويق فيما سطرتَ أو سُطر لكَ… تكلمت كموظف وأنتَ تتملق لولي نعمتك ـ مع احترامي للملك نصره الله ـ …

    يبقى أنك من حراس الموروث الديني رغم كل الشروط التي قلتها حول السنة النبوية والتي نعرف عددا منها، وتطبيقها لا وجود له… قضية السنة النبوية يمكن حلها وتنقيتها بسرعة، فما هي سوى بضع آلاف من الأحاديث يمكن الحسم فيها بالشروط التي قلت، وإخراج الكتب ومنها الصحيحين من القداسة التي تعطونها… ففي الصحيحين أحاديث لا تلبي الشروط التي قلتم… عوض أن ندور في حلقة مفرغة…

    ربما اليوم الذي سننقي فيه ديننا قد لا نحتاج إلى من يسمون عندنا العلماء…