ضوابط الاستنباط عند أبي حنيفة

فرج كُندي
الإمام أبو حنيفة هو فقيه الملة عالم العراق أبو حنيفة النعمان بن ثابت التيمي الكوفي، ولد سنة ثمانين في حياة صغار الصحابة ورأى أنس بن مالك لما قدم عليهم الكوفة، وروى عن عطاء بن أبي رباح وهو أكبر شيخ له، وعن الشعبي وغيرهم كثير من أهل العلم والدراية والرواية.

عني رحمه الله بطلب الآثار وارتحل في ذلك، وأما الفقه والتدقيق في الرأي وغوامضه؛ فإليه المنتهى ورئاسة دون منازع، والناس عليه عيال في ذلك؛ كما يقول الإمام الذهبي حتى قال عنه: “وسيرته تحتمل أن تفرد في مجلدين رضي الله عنه ورحمه”.

كان الإمام فصيح اللسان عذب المنطق، حتى وصفه تلميذه أبو يوسف بقوله: “كان أحسن الناس منطقا وأحلاهم نغمة ، وأنبههم على ما يريد ” ، وكان ورعا تقيا؛ شديد الذب عن محارم الله أن تؤتى. عرضت عليه الدنيا والأموال العظيمة فنبذها وراء ظهره، حتى ضُرب بالسياط ليقبل تولي القضاء أو بيت المال فأبى.

حدث عنه خلق كثير، وتوفي شهيداً مسقيا في سنة خمسين ومائة وله سبعون سنة .(1)

أما المذهب الحنفي فهو أحد المذاهب الأربعة المشهورة المتبوعة، وهو أول المذاهب الفقهية، حتى قيل: “الناس عالة في الفقه على أبي حنيفة “، وأصل المذهب الحنفي كان قائماً على الاجتهاد في فهم الادلة القائمة على نصوص القرآن الكريم؛ والسنة النبوية الشريفة، وإفتاء الناس بحسب نص الدليل الشرعي أو ما يستنبط منه من احكام شرعية قائمة على النص دون الخروج عن مقاصده أو الاصطدام به أو الحيدة عنه.

أخذ أتباع وتلاميذ الامام تلك الفتاوى؛ ونشروها وقاسوا عليها، وقعدوا لها القواعد، ووضعوا لها الضوابط والأصول، حتى تكوَّن المذهب الفقهي الحنفي المنشر في أصقاع الارض ويتبناه ويعمل به جمهور غفير من المسلمين السنة.

انشاء الإمام أبوحنيفة مدرسة جماعية في مسألة الاستنباط الذي اسسه رحمه الله وتركه التفرد بالاجتهاد الفردي، واعتماده على اختيار مجموعة من العلماء أصحاب تخصصات علمية مختلفة ومتنوعة؛ فيتم طرح المسألة للنظر والمناظرة الساعة والساعات؛ فلربما اتفقوا مع أبي حنيفة، وربما استقلوا(2 ).

وكانت هذه المدرسة تستوعب ثلة من علماء عصره من البارزين في كافة العلوم الشرعية واللغوية ممن شُهد لهم بعلو الكعب والمقدرة الفائقة في استيعاب تخصصاتهم العلمية ومقدرتهم العلمية المتفردة على استيعاب العلوم المكملة وربط بعضها ببعض لاستخراج الاحكام الشرعية الجديدة التي لم يرد فيها نص شرعي من كتاب أو سنة قطعي الدلالة او قطعي الثبوت مع الاجماع على قطعية ثبوت القرآن وضنية وقطعية دلالاته, بخلاف السنة التي ورد فيها قطعي الدلالة وقطعي الثبوت وضني الدلالة وضني الثبوت.

وأعضاء هذه المدرسة هم ثلة من علماء عصره نذكر بعضهم كتدليل على علمهم وتنوع مشاربهم واختصاصاتهم التي تقوم على تنوع الاثراء والتكامل لا تنوع الاختلاف والتناقض.

قاضي القضاة أبو يوسف يعقوب بن ابراهيم ( ت 182هجري ) وكان علمه في الحديث أظهر من أبي حنيفة؛ فيروي لهم من الحديث ما يعصم المسألة من ان يعتريها الرأي المحض.

محمد بن الحسن الشيباني ( ت 189 هجري ) كان لغويا بارعا, وهو من صغار تلاميذ ابي حنيفة, وهو ما ساهم في استفادة الجيل الثاني من اتباع أبي حنيفة الذي تميز بتصحيح استنباطاتهم الشرعية وفق ما تقتضيه ضوابط فصيح اللغة.

زفر بن الهذيل البصري ( ت 158 هجري ) الذي تميز بعقل ثاقب وقريحة صافية ورأي مسدد يستخرج المعاني و دلالاتها من بطون النصوص.

يحي بن زكريا ابن أبي زائدة ( ت 182 هجري ) الذي أمتاز بينهم بجودة الحديث فهو من رواة الصحيحين, ويراه البعض أبرع من ابي يوسف في الحديث مع قلة له في ملازمة أبي حنيفة.

هؤلاء كلهم عايشوا أبوحنيفة وشاركوه البحث والنظر والاستدلال والاستنباط في مدرسة جامعة شاملة ادت دورها الريادي في مجال البحوث في ابواب الشريعة الاسلامية التي امتد تأثيرها في أصقاع كبيرة من ديار الاسلام؛ ومازالت مستمرة منذ نشأتها إلى يومنا الحاضر مدرسة الإمام أبي حنيفة النعمان وهي تعتبر نواة لانطلاق المدراس العلمية الاسلامية سواء في الفقه أو في باقي المدارس الكلامية والفلسفية التي انتشرت في بقاع العالم الاسلامي من الهند شرقا الى بلاد الاندلس غربا.

وكأن الامام أبي حنيفة رحمه الله يقول لمن بعده من علماء الامة الاسلامية في كافة حقول المعارف العلمية:

إذا عن لنا ما لم يشتمل عليه الكتاب تعيناً، ولا كشف عنه الاثر تبيينا ولا سبق به الاجماع يقينا أن يُعمل اجتهاده طويلا، ويقيض له ارتياده بكرة واصيلا، ويستشهد مودع النص وفحواه, ويستنجد موجب النص ومقتضاه، ويقيس بالأشباه والنظائر، ويستنبط الامارات والدلائل فذلك الحد الذي كان السلف يسلكونه.(3)

وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز “يعلمه الذين يستنبطونه” وفيه دليل ودعوة صريحة إلى إمعان النظر وإعمال الفكر من الافراد أو الجماعة في ظل الاحكام العامة والقواعد الضابطة لاستخراج كنوز العلم ولولوج بحار أنوار المعارف للفهم الدقيق، واستنباط الجواهر والدرر التي تعيد للأمة مجدها وحضارتها الزاهرة التي قامت على الاستنباط وفق قواعد الشرع وبعقول نيرة مسترشدة بما توصل اليها ممن سبقها من معارف، كان للعقل الجماعي دور كبير في اثراء هذه المعارف والتوافق بل الاجماع في بعض الاحيان إدراكا منهم بأن النظر والتفكير الجماعي اكثر عصمة من أخطاء التفكير الفردي العرضة للخطاء والزلل، ومجانبة الصواب اكثر ما يقع فيه التفكير الجمعي الذي تبنته غيرنا من الامم ووصلت من خلاله إلى ما وصلت من تقدم وازدهر ونمو وحضارة؛ نفتقر الوصل إلى اجزاء منها بل اصبحنا عالة عليها نتكفف ما تنتجه وتبدعه تلك الامم التي سبقتنا في استخدام اقوي واصوب ادوات النظر والاستدلال والاستنباط .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- سير أعلام النبلاء 6 390 – 403 ، أصول الدين عند الإمام أبي حنيفة ص 63
2- اصول الافتاء والاجتهاد التطبيقي, محمد احمد الراشد, ج1, دار المحراب للنشر والتوزيع, كندا, سويسرا, 2002م, ص 29
3- فضل الاعتزال وطبقات المعتزلة, القاضي عبدالجبار , الدار التونسية , ص 124