الترجمةُ ضربٌ من امتحان الضمير الأخلاقي للمترجم

د. عبدالجبار الرفاعي
شكري الخاص لهذه الجائزةِ، لأنها فاجأتني العامَ الماضي بمنحي “الجائزةَ الأولى للإنجاز والتفاهم الدولي”، بينما لم يكرّمني وطني بأية جائزة، كما لم تكرّمني بلادٌ أخرى اضطررتُ للعيش فيها أكثر من نصف عمري، وترجمتُ ونشرتُ كتابات هامة من لغتها إلى العربية، وبفضل ذلك تعرّف عليها القراءُ بالعربية للمرة الأولى. وقد كنتُ ومازلتُ، في كل جهودي منذ أكثرَ من 30 عامًا، أنشد تكريس قواعد السلام والعيش المشترك في عالم الاسلام.

للمترجمين أثرٌ عظيمٌ في اثراء المعرفة وتطورها، وبناء جسور التواصل الحضاري، وتلاقح الثقافات ونضجها، وترسيخ قواعد السلام والعيش المشترك، وتكريس قيم الحوار الايجابي مع المختلف دينيًا وثقافيًا. لكن لا يقدّر كثيرون أهميةَ الترجمة في بلادنا، ولا يحتفون بمنجز المترجم، وربما يظن بعضهم أن الترجمةَ عمليةٌ ميكانيكية، ومنجزُ المترجم ليس إبداعيًا. الترجمةُ ضربٌ من الكتابة الذكية التي تتطلب تكوينًا ثقافيًا خاصًا وهي ليست عملية ميكانيكية.

حضارتُنا بادرت قبل أكثر من 1000 سنة بالاهتمامِ بالترجمة والاحتفاء بالمترجم ومنجزه، يقال: “كان الخليفةُ المأمونُ يعطي مترجمَ الكتابِ وزنَه ذهبًا”، ويقال: “كان الراتبُ الشهري للمترجم في عهد الخليفة المأمون ٥٠٠ دينار ذهب، أي ما يعادل ٢٤ ألف دولار شهرياً. وكان يعطي من يأتي بكتاب نفيس ضعف وزنه ذهب”.”

ومهما كانت القيمةُ الماديةُ للجائزة فإنها لا تساوي المكافأةَ المعنويةَ للمترجم، لأنها تجعل منجزَه يفرض نفسه على التاريخ، عندما تضعه في الموقع الذي يستحقه في مسار حركةِ الأفكار وصيرورتِها عبر الزمان. وكلنا يعرف أن أرسطو أعاد اكتشافَه الغربُ عبر ترجمات ابن رشد. وهكذا صارت الترجماتُ من مختلف اللغات رافدًا أساسيا يغذّي شجرةَ الحضارات، ويجعل الأفكارَ الكبرى عصيةً على النسيان.

الترجمةُ أشدُّ وطأةً من التأليف. أنا مؤلفٌ ومترجم، وعلى الرغم من أن الكتابةَ تتعبني، لكن الترجمةَ تنهكني بل تعذّبني احيانًا، لذلك هجرتها منذ أكثر من عشرين عامًا. ذلك أن الترجمةَ ضربٌ من امتحان الضمير الأخلاقي للمترجم، إن كان كلام المؤلف ليس منطقيًا، أو لا يتفق مع معتقد المترجم وثقافته. كنت أتردد في ترجمةِ مفاهيمَ لا أرى صوابَها، وعباراتٍ لا اقتنع بمضمونها، فأنزعج وأتردّد في نقلها للقاريء العربي.

الترجمةُ موردُ رزقٍ لكثيرٍ من المترجمين، وقيمةُ الجائزةِ الماديةِ تسهم في دعمِ المترجم وحمايتِه من ترجمة كتابات لا تستحق الترجمة، وربما تضطرّه احوالُه المعيشيةُ فيتورط بترجمتها. أعرف مؤلفين ومترجمين مبدعين اضطرتهم أحوالُهم المعيشيةُ أن ينقلوا بعضَ الكتابات الهامشية من لغات اخرى للغة العربية، ولو كتبوا في الموضوعات نفسِها لتفوّقت كتاباتُهم على ما ترجموه كثيرًا. قيمةُ الجائزة الماديةُ تساعد في طردِ الأعمال الهامشية، وتجعل المترجمَ اكثرَ حذرًا في اختياراته، ودقةً في عمله.

جائزةُ الترجمة علامةٌ ثقافيةٌ مضيئةٌ تكشف للقراء عن الهويةِ المعرفية للمترجم وتعلن عن أعمالِه التي تستحق التبجيلَ والحضورَ الأبدي في المكتبة العربية.

كثيرًا ما نقرأ ترجماتٍ عديدةً ملتبسةً مشوشة، تُغرِق القاريءَ بفائضٍ لفظي من دون أن تفيد معنى واضحًا، ومن مكاسب هذه الجائزة أنها عملت على إشهار المترجمين المحترفين والكشف عن أعمالِهم الجادة، وحاصرت إلى حد ما حضورَ الترجمات الرديئة المتفشية بالعربية اليوم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقتبس من كلمتي باسم الضيوف العرب في حفل منح جائزة الترجمة والانجاز والتفاهم الدولي، في: “مؤتمر الترجمة واشكالات المثاقفة”، المنعقد في الدوحة بقطر، 11 و12 ديسمبر 2018.

1 Comment

Click here to post a comment

  • (إن الترجمةَ ضربٌ من امتحان الضمير الأخلاقي للمترجم) .. الدكتور عبدالجبار الرفاعي العقل المعرفي الكبير صاحب الانجازات الوطنية والانسانية، يسهم بهذه العبارة الأخلاقية في صياغة بروتوكول للترجمة، فالترجمة عملية في غاية الخطورة سلبا أو إيجابا، ولعلي لا ابالغ إن قلت بأن المترجم هو المؤلف الثاني للنص. حينما تقرأ نصا مترجما لمؤلف معتبر فانظر الى المترجم، إن كان ممن تطمئن له معرفيا كالدكتور الرفاعي وأمثاله، فتأكد إنك تقرأ لعقلين ولمؤلفين اثنين.