كتاب جديد يتحدث عن واقع الإرهاب في أوروبا: الأسباب والمعالجات

يعد كتاب رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات بألمانيا “جاسم محمد” من أهم الكتب الحديثة عن ظاهرة التطرف والإرهاب والغلو والتشدد .

من يطالع الكتاب لأول وهلة يشعر بحجم المجهود المبذول فيه، بل ويشعر بواقع الصدمة فكم تحدث الكثير من الساسة والمفكرين عن وقع الظاهرة وخطورتها وكم تحدث بعض باحثي الإسلام السياسي المرموقين في المجال والذين يملكون ادواتهم البحثية والمنهجية عن نشأت الظاهرة وبلورتها وان سببها ليس العالم العربي فقط بل الوجود الغربي الاستعماري في الأساس.

واقع الإرهاب لجاسم محمد يصدم الجميع بهول المعلومات وفداحة وخطورة القضية في العمق الغربي، فهو كتاب ليس للباحثين المتخصصين فقط بل لصناع القرار الذين يجب أن يتدارسونه فيما بينهم ليكتشفوا حجم المشكلة والكارثة وابعادها والقادم علينا من أوروبا وأمريكا قريبًا .

حين مطالعة الكتاب سيجد القارئ كارثة تسمي وجود 40 الف مقاتل اجنبي هاجروا إلى دولنا العربية ليس عندهم دكتاتورية ولا فقر ولا قلة تعليم ولا صحة ولا انبوبة بتجاز ولا مبارك ولا سيسي، حضروا فقط إلى سوريا والعراق وليبيا من اجل البحث عن هوية.

الكتاب الذي سيكون في معرض الكتاب وستولى الأستاذ والإعلامي “عمرو عبد المنعم” عرضه في معرض القاهرة للكتاب في يوم 3 فبراير في اكبر احتفالية سيعلن عنها قريبا لتوقيع الكتاب.

يحتوي الكتاب على أكبر وأخطر معلومات عن التنظيم الدولي للإخوان في اوروبا سواء في بريطانيا والمانيا وبلجيكا والنمسا وامريكا من حيث الشبكات المالية ومركز انشطتها والمدارس والبنوك والجامعات ومراكز الأبحاث مما يؤكد لماذا تصر الجماعة على الصدام لآخر نفس..

والكتاب مجلد كبير تصل عدد صفحاته إلي 600 صفحة من القطع الكبير ، به أخطر المعلومات البحثية والعلمية عن مستقبل هذه الجماعات وطرق معالجتها والتصدي لها وانشطتها وخرائطها الممتدة من أوروبا إلي مصر وسوريا والعراق والسودان والأردن ولبنان وفلسطين..
ـــــــــــــــــ
عن الصحافي المصري “عمرو عبد المنعم” بتصرف