أساقفة المغرب: زيارة البابا للمغرب لحظة تاريخية لتقوية الحوار بين الأديان

أكد أساقفة المغرب في كل من الرباط و طنجة، أن الزيارة الرسولية التي سيقوم بها البابا فرنسيس إلى المغرب،يومي 30 و 31 مارس الحالي، تعد لحظة تاريخية لتقوية الحوار بين الأديان، وترسيح قيم السلام والتسامح .

وأوضح أسقف الكنسية في الرباط ، المطران كريستوبال لوبيز روميرو، خلال مؤتمر صحفي خصص لتقديم برنامج هذه الزيارة وشعارها ” البابا فرنسيس : خادم الأمل “، أن هذه الزيارة، الأولى من نوعها لقداسة البابا فرنسيس، تندرج في اطار تطوير الحوار بين الأديان و تعزيز التفاهم المتبادل بين مؤمني الديانتين، مؤكدا أنها ستكون فرصة مواتية للتطرق لبعض القضايا المتعلقة بالهجرة.

وقال إن الزيارة تعكس العلاقات الدبلوماسية المتميزة بين المغرب والكرسي الرسولي، إلى جانب كونها معبرة عن الرغبة المشتركة للطرفين في مد جسور الحوار بين الثقافات والأديان.

و أضاف أن زيارة قداسة البابا فرنسيس للمملكة ذات رمزية قوية، إذ أنها تخلد الذكرى المئوية الثامنة للقاء القديس ” فرنسيس الأسيزي ” و السلطان “مالك الكامل”، مجسدة بذلك الرغبة الموصولة في الحوار و تأسيس علاقات منسجمة بين المذهب الكاثوليكي و الإسلام .

وفي السياق ذاته، أشار المطران كريستوبال لوبيز روميرو إلى أن هذه الزيارة تخلد أيضا لمرور 800 سنة على وجود الفرنسيسكان في المغرب (1219-2019 )، و 34 سنة على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للمغرب في 19 غشت 1985 .

وأبرز، في هذا الصدد، أن الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرنسيس تتضمن عقد لقاء موسع بين الأديان، معتبرا أن “هذه اللحظة ستسمح بمواصلة إحياء رسالة السلام بين المسيحيين والمسلمين، وتعزيز علاقات المودة و التفاهم بين المملكة المغربية والكنيسة الكاثوليكية، و التي تمتد لقرون “.

من جهته، ذكر المطران سانتياغو اغريلو مارتينز أنه علاوة على تعزيز الحوار بين الأديان ، سيتطرق البابا خلال زيارته، التي ستستغرق يومين في الرباط ، إلى مجموعة قضايا ذات صلة بالتضامن مع المهاجرين، في بلد “اختار منذ وقت مبكر سياسة الاستقبال باحترام و شجاعة “.

وشدد على أن هذه الزيارة تشكل فرصة لإعادة تأكيد دعم البابا فرنسيس للاتفاق العالمي حول الهجرة، الذي تمت المصادقة عليه في دجنبر الماضي خلال المؤتمر الذي احتضنته مدينة مراكش برعاية الأمم المتحدة، ومناسبة لحث المجتمع الدولي مجددا على التفاعل بمسؤولية وتضامن مع المهاجرين.

وفي معرض تقديمه للبرنامج التفصيلي لزيارة البابا فرانسيس، أشار الأب دانيال نوريسات ، إلى أن الحبر الأعظم سيصل بعد ظهر يوم السبت 30 مارس الجاري إلى مطار الرباط – سلا، قبل التوجه في وقت لاحق إلى ساحة صومعة حسان حيث سيتم استقباله من قبل السلك الدبلوماسي والمجتمع المدني.

وأضاف أن قداسة البابا سيزور ،بهذه المناسبة، ضريح محمد الخامس للترحم على الروح الطاهرة لجلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، طيب الله ثراهما، ووضع إكليل من الزهور على قبريهما، قبل التوقيع في الدفتر الذهبي للضريح.

و من بين أقوى لحظات هذه الزيارة ، يضيف الأب دانيال نوريسات، زيارة البابا إلى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، ومقر مؤسسة كاريتاس لأبرشية الرباط، حيث سيلتقي، على الخصوص، بعدد من المهاجرين و كذا المتطوعين لخدمتهم .

ويوم الأحد سيقوم قداسة البابا بزيارة لمركز الخدمات الاجتماعية في تمارة، الذي تديره راهبات المحبة التابع للقديس منصور دي بول، ليجتمع بعد ذلك في كاتدرائية القديس بطرس بالكهنة و المكرسين و المكرسات وممثلي المسيحين من الطوائف الدينية الأخرى .

و عقب ذلك، سيتوجه قداسة البابا إلى المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، حيث سترأس بالقاعة المغطاة القداس الديني بحضور الآلاف من المسيحيين، ومعظمهم من المهاجرين المقيمين بمختلف ربوع المغرب.

و البابا هو أسقف روما ورأس الكنيسة الكاثوليكية، يمارس سلطته من دولة الفاتيكان، التي يعتبر رئيسها، وينتخب بعد وفاة أو استقالة سلفه، من طرف مجمع الكرادلة الناخبين، الذين يجتمعون في اجتماع سري للتداول و التصويت، علما أن سلطة البابا في الكنيسة تمنح له عن طريق الخلافة منذ القديس بطرس .

والبابا الحالي هو جورجي ماريو بيرغوليو انتخب في 13 مارس 2013، متخذا اسم فرنسيس خلفا للبابا بندكتس السادس عشر، وأصبح بذلك البابا 266 .

و تجدر الإشارة إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين المغرب و الكرسي الرسولي قد بدأت سنة 1976 لإضفاء الطابع الرسمي على هذا الاتفاق، علما أن العلاقة بين ملوك المغرب و الكنسية الكاثوليكية تعود إلى عهد المرابطين (1061- 1147 )، ومنذ ذلك الحين تتسم هذه العلاقة التاريخية بالحوار المتبادل بين الفاتيكان و المغرب .

و في سنة 1997 ، افتتح المغرب سفارته لدى الكرسي الرسولي لتوطيد العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين، و في سنة 2000 قام جلالة الملك محمد السادس بزيارة رسمية إلى حاضرة الفاتيكان، حيث التقى جلالته بقداسة البابا يوحنا بولس الثاني .

و في المغرب، فإن المونسنيور فيتو رالو هو السفير البابوي في الرباط، الممثلية الدبلوماسية للفاتيكان، وافتتحت السفارة البابوية بالرباط سنة 1988 وهي واحدة من بين 115 ممثلية دبلوماسية وقنصلية لكرسي الرسولي في العالم .
و.م.ع