مرحبا بـ “بابا الفاتكان” في مغرب السلام

قريبا سيستقبل المغرب والمغاربة “بابا الفاتيكان فرانسيسكو” وعلى وجه التحديد يومي 30 و31 من شهر مارس الجاري، حيث سيلقي خطابه الأول في ساحة مسجد حسان بمدينة الرباط، ومن المؤكد أن هذه الزيارة التاريخية للبابا إلى المغرب ولقائه بقائد السلام الملك محمد السادس حفظه الله ستعطي نفسا جديدا للحوار الإسلامي المسيحي والتي كانت المملكة المغربية على مر العصور واعية بأهميته؛ بحيث كان المرحوم الملك الحسن الثاني (9 يوليو 1929 – 23 يوليو 1999) لا يؤمن بنظرية “صراع الحضارات” أو بشيء اسمه “صراع الأديان” ، مدافعا طول حياته في المحافل الدولية وفي حواراته وخطبه وفي عدة كتبه عن واجب التعايش والحوار بين أتباع الديانات السماوية ؛ مما جعل الأسقف الأرجنتيني “كارلوس مالفا” -رئيس اللجنة المسكونية والحوار بين الديانات- يصرح في الذكرى ال 25 لزايارة البابا جون بول الثاني للمغرب سنة 1985 م والتي نظمت من طرف المركز الإسلامي الأرجنتيني بالعاصمة “بوينس آيريس” قائلا: (إن هذه الزيارة التاريخية طبعت مرحلة جديدة في علاقات الأخوة والصداقة الإسلامية المسيحية، وأن خطاب “البابا جون” أمام آلاف المسلمين المغاربة بالملعب الشرفي محمد الخامس بالدار البيضاء شكل مرحلة جديدة للحوار بين المسلمين والمسيحيين..).

نفس مدرسة الحسن الثاني رحمه الله -مدرسة التعايش والسلام بين الأديان- سار عليها إبنه الملك محمد السادس؛ لأنه يعلم علم اليقين لا سلام بين الأمم والدول والشعوب إلا بسلام الأديان فيما بينها، ولهذا جاءت الزيارة الثانية لبابا الفاتيكان إلى المغرب، والهدف منها تطوير الحوار بين الديانات السماوية ونشر قيم السلام والتسامح، وتحمل في طياتها رمزية كبيرة، لأنها تجمع بين قائدين كبيرين هما الملك محمد السادس حفظه الله، وقداسة البابا فرانسيسكو.

الشخصيتان من أبرز المدافعين عن الحوار بين الديانات، علما أن هذه الزيارة للبابا ولقائه المرتقب بالملك محمد السادس على أرض المغرب، جاءت في ظروف إنسانية واجتماعية واقتصادية وسياسية صعبة ، ناهيك عن الارتدادات السلبية للثورات العربية والحراك الاجتماعي والاحتقان الطائفي والتحزب والتوتر الديني وتيارات الإرهاب والتطرف السارية في أكثر من قطر عربي، حيث تقيم المسيحية الشرقية؛ تأججت أكثر وأكثر عوامل النزاع والمواجهة الطائفية والتفرقة العنصرية بين أبناء الوطن الواحد، وتراجعت فرص الحوار بين شريكي الأمس في بناء جسور التواصل والعيش المشترك.

وقد أسهمت بعض وسائل الإعلام والاتصال الاجتماعي المسيحية والإسلامية، بما لها من تأثير واسع وسلطة متغلغلة في كل مكان من العالم، في تعميق الصراع وزيادة بؤر التوتر بين المسلمين والمسيحيين؛ لتحقيق مآرب اقتصادية وسياسية وطائفية، ودون مراعاة مصلحة الوطن والترابط المجتمعي، وفي المقابل وجدت وسائل إعلام واتصال أكثر توازنا تتحدث بلغة إنسانية سامية وحضارية مميزة من خلال البرامج الإخبارية والحوارية والمناظرات الفكرية والدردشات على الشبكات العنكبوتية، وهي مدعوة الآن ومن الجانبين إلى استثمار تقنياتها وآلياتها – أكثر من أي وقت مضى- في نشر ثقافة الحوار والتنوير والتجديد، القائمة على إحياء قيم العدل والحرية والكرامة والتواصل والتعايش بين المسلمين والمسيحيين، ومراعاة حقوق الإنسان وقيم المواطنة الكريمة وتوظيف الإيمان في تعزيز النسيج الوطني والترابط المجتمعي.

وهذا ما يريده بابا الفاتيكان والملك محمد السادس تحقيقه على أرضية الواقع العملي انطلاقا من أرض المملكة المغربية بسبب موقها الاستراتيجي واحتكاكها بالعالم المسيحي، وبهذا نكون جميعا قد حققنا لأوطاننا ودولنا وللعالم أجمع سبل االسلام والاستقرار والأمان، علما بأن فكر التوحش لا يستقيم في ظل عالم أصبح قرية صغيرة وعربة قطار يستظل بظلها الجميع، فإن لم نتعايش ونتواصل ونتحاور ونتعاون ونجدد ونبدع ونجتهد في شؤون حياتنا فالانقراض الحضاري والعمراني والهلاك الجماعي بات أمرا نسير نحوه جميعا بكل تأكيد، فضرورة الحوار الإسلامي المسيحي لا يمكن اعتباره شأنا لاهوتيا أوسجالا فكريا أوترفا معرفيا ونظريا؛ بل هوضرورة وواجب شرعي في عالم اليوم ، يحتم على العقلاء من المسلمين والمسيحيين التفكير جديا في بلورة مشروع إنساني وتاريخي مشترك يعيش تحت كنفه جميع أبناء الله تعالى ومخلوقاته، بغض النظر عن معتقداتهم وألوانهم وجنسياتهم ؛ لأنه لم يعد مقبولا أبدا في خضم هذه الصراعات الاكتفاء بشكليات وبروتوكولات بين الدول والزعماء ، أو بعلاقات الفاتيكان بمنظمة التعاون الإسلامي ؛ بل يجب ان يرقى هذا الحوار إلى مستوى أفضل بكثير؛ لما للمسلمين والمسيحيين من تاريخ طويل وعريق امتد منذ أربعة عشر قرنا ونيف، التقوا مرارا في ساحات التاريخ ومفترقاته ؛ لكنهم -وللأسف- لم يتعارفوا إلاقليلا ولم يتصافوا إلانادرا وظلوا إخوة غرباء في بيت أبيهم آدم وجدهم إبراهيم عليه السلام.

وكان اللقاء الأول والجميل عندما اشتدت الفتنة والبلاء على محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ، فلم يجد مانعا في أن يأمر صحابته بالهجرة إلى الحبشة ، فوجدوا لدى النجاشي المسيحي موئلا وموطنا وحماية ، ثم خمدت الفتنة وعادوا إلى مكة ، وهذا الجميل لم ينساه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبمجرد ماوصل نبأ وفاة النجاشي إلى مسامعه قام صلى الله عليه وسلم بصلاة الغائب عليه في البقيع معلنا الحداد الإسلامي الأول على نصراني أدركته المنية.

ولقد لقي النبي محمد صلى الله عليه وسلم من المسيحيين في مكة ثم في المدينة في بدء هجرته إخلاصا في الولاء وارتباطا بالعهد ، فأحبهم حبا لاغش فيه وفي القرآن الكريم آيات كثيرة تشهد بهذا، ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتشرت دعوة الإسلام جهة الشمال ضاربة في البلدان السريانية المسيحية الخاضعة آنذاك لفارس وبيزنطة وكانت القبائل المسيحية تدخل في دين الإسلام أفواجا ، نظرا لظلم قيصر الروم وكسرى فارس ، فأصبح المسيحيون في طليعة الجيوش الإسلامية إلى بلاد العراق والشام..

وهكذا ساءت أحوالهم مرة وتحسنت مرات ..إلى أن جاءت الحروب الصليبية فمزقت خيوط التفاهم والمحبة التي كانت تجمع المسلمين بالمسيحين في الشرق ؛ مخلفة وراءها أطنانا من التباغض والتنافر والتباعد مازالت آثاره تسري حتى يومنا هذا، فما أحوجنا اليوم إلى اللقاءات والزيارات بين القادة ورجال الدين من كل الملل والنحل، وإلى صياغة دستور عالمي جديد يتماشى والدستور النبوي الذي وضعه صلى الله عليه وسلم عند وصوله للمدينة المنورة؛ حيث ضمن من خلاله الحياة الكريمة لجميع المواطنين مع العيش المشترك فيما بينهم والتعاون على البر والتقوى وخدمة الصالح العام، دون أي اعتبار للجنس أو اللون أو الدين أو العقيدة، فالقتل والعنف والإجرام الذي يمارس في هذا الكون الفسيح من قبل الإنسان على أخيه الإنسان هو شيء قبيح ومرفوض وممقوت ومدان من كافة الأديان السماوية ومن قبل أصحاب الضمائر الحية والمجتمعات الإنسانية الراقية والعقول النظيفة؛ وتزداد بشاعته ووحشيته وإدانته أكثر فأكثر هو عندما يمارس باسم الدين، أو بإسم الله، وصدق الله العظيم عندما قال في محكم كتابه: ” وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها، قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون” ؛ لكن عندما تغيب أهداف الدين وغاياته ومقاصده الإنسانية النبيلة من قبل أصحابه -عمدا أو جهلا- تجرفهم الأهواء والأنانيات إلى الصراع والاقتتال والضلال والضياع..

هنا ينبغي تشغيل بوصلته من جديد (أي بوصلة الدين) لعلها تقودنا إلى طريق الخير والسلم والسلام ، المبنية على أسس متينة وقيم انسانية نبيلة؛ قيم الصدق والعدل والرحمة والحب والعيش الإنساني المشترك، بالإضافة إلى التعاون على الخير والبر وخدمة الإنسان ، بغض النظر عن دين كل واحد منا (لكم دينكم ولي دين) فإن استطعنا تحقيق هذه الغايات نكون قد خطونا خطوات في اتجاه الدين الصحيح، دين ابراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام، وهذا ما نتمنى تحقيقه ويتمناه جميع المغاربة في زيارة البابا فرانسيسكو للمغرب ولقائه بقائد عربي مسلم؛ وهو الملك المغربي محمد السادس حفظه الله، الذي ينشد السلام للعالم أجمع، ويجاهد في سبيله .
الصادق العثماني ـ داعية وباحث في الفكر الإسلامي وقضايا الإرهاب والتطرف