انطلاق أشغال المنتدى العالمي للتصوف بشفشاون

أشرف محمد يسف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى مرفوقا بعامل إقليم شفشاون محمد علمي ودان أمس الخميس على افتتاح المنتدى العالمي الأول للتصوف والذي ينظم من طرف المجلس العلمي المحلي بتنسيق مع عمالة إقليم شفشاون تحت شعار المناهج الصوفية ودورها الإحيائي في عالم اليوم إلى غاية 21 أبريل الجاري.

واعتبر محمد يسف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى في كلمة له بالمناسبة، أن هذا الملتقى يراهن عليه بشكل قوي للبحث الجماعي عن أدوار الزوايا ووظائفها في ترسيخ السلوك المجتمعي السديد، وبناء المجتمع المواطن القائم على الإصلاح والتعاون والتكافل والتضامن.

وأبرز يسف أن مدينة شفشاون بحكم خصوصياتها الجبلية وقربها من مواطن الأولياء وعلى رأسهم المولى عبد السلام بن مشيش يجعل منها موطنا للقداسة والروح، ومدينة روحية بامتياز.

واعتبر المتحدث أن المغرب يستطيع القيادة الروحية لعدد من الدول لما يكتنزه من تراث صوفي أصيل متجذر وضارب في عمق التاريخ الإنساني.

وعرفت أشغال التظاهرة مناقشة مناهج تكوين الفرد عند الصوفية” من خلال مداخل عديدة كالمحبة و حاجة العالم إلى التصوف لمحاربة الافكار المتطرفة والتي أطرها كل من الدكاترة محمد ابو الهدى اليعقوبي، وعمر محمد سالم بن حفيظ ، وعبد الغفار عبد الرحمان الشريف، وابراهيم أحمد مقري، علاوة عن إفادات ستناقش “دور الزوايا في تحقيق الامن المجتمعي، و”التصوف تربية روحية واخلاقية”، و”التصوف ما بين ثمرات التوفيق وازمات التطبيق”، فضلا عن مواضيع “التأصيل لعلم السلوك والتصوف السني عند فقهاء الملكية” و”تهديب الاخلاق والاذواق عند الصوفية” و”التجربة النسائية المغربية في ادواق التصوف السني”وكذا “حقيقة التصوف في جمع الامة”..

وسيصاحب المنتدى برنامج روحي يهم زيارة ميدانية لضريح الولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش، فضلا إلقاء درس ديني بضريح الولي الصالح حول موضوع” الطريقة الشادلية والقطب الرباني مولاي عبد السلام بن مشيش” من تأطير الحاج محمد اصبان، ودرس آخر حول ” فاس وشفشاون ومولاي عبد السلام بن مشيش من خلال مجمع المنتسبين للتصوف” يلقيه مولاي ادريس الفاسي الفهري.

وسيشارك في هذا الحدث ثلة من كبار الباحثين والمفكرين والمشايخ من المغرب ومن دول شقيقة وصديقة، السعودية، الكويت، اليمن، سوريا ، مصر، تركيا، السنغال، نيجريا ، اسبانيا ، انجلترا والولايات المتحدة الأمريكية.