مراكش: تنظيم ندوة حول دور الشرفاء الصالحين في صيانة الثقافة والهوية المغربية

أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق ، خلال ندوة نظمت السبت الماضي بمراكش، على الدور الذي اضطلع به الشرفاء الصالحون في صيانة الثقافة والهوية المغربية.

وقال في كلمة خلال الدورة الأولى للندوة العلمية الوطنية حول “التعريف بمناقب وكرامات وإسهامات مولاي علي الشريف دفين مراكش” المنظمة من قبل مؤسسة مولاي علي الشريف المراكشي، إن “الشرفاء والصالحين الذين دخلوا المغرب قد عملوا على رعاية ثقافته المعمارية ولباسه وغيرها من العوائد وربطوا وشائج المحبة والتقدير التي تحمل في عمقها كلمة روحانية وهي كلمة “البركة” التي يتحلى بها شرفاء الدولة العلوية”.

وأضاف أن هذه الندوة تشكل فرصة “لمعرفة المزيد عن تاريخ المغرب ومناقب هؤلاء الأولياء والشرفاء الذين لعبوا دورا هاما من خلال الجهاد لتحرير هذا البلد الذي كان مخططا له في بداية العصر الحديث ليكون نصرانيا مثل جنوب أمريكا قبل أن تنكسر تلك الأطماع في موقعة وادي المخازن”، معتبرا أن تاريخ المغرب ليس أسطوريا ومصنوعا وإنما وقائع وأحداث لعب فيها هؤلاء الشرفاء دورا متميزا ومن بينهم مولاي علي الشريف المراكشي الذي يعد شجرة مباركة من الشرفاء الصالحين.

وأبرز السيد التوفيق أن هؤلاء الشرفاء الذين أتوا بالمحبة “دخلوا المغرب بكيفية سلمية واستطاعوا أن ينصهروا مع أمازيغ هذا البلد وأن يأتوا كذلك بالعقيدة التي ننعم بها وهي العقيدة الأشعرية إلى جانب مساهمتهم في وضع لبنات المذهب المالكي مع تعبيرهم عن صونهم لحمى هذه الأمة”.

من جهته، أوضح رئيس مؤسسة مولاي علي الشريف المراكشي ، السيد مولاي سلامة العلوي، أن هذا اللقاء يروم الإطلاع على مناقب مولاي علي الشريف ورصد أهم إسهاماته وتراثه الفكري وفق مقاربة علمية، مضيفا أن هذه الشخصية تعد منارة تستوجب توقف كل المغاربة من أجل إعادة اكتشاف الهوية المغربية الأصيلة والعمل على الحفاظ على تاريخ الدولة العلوية.

وأكد من جهة أخرى، حرص مؤسسة مولاي علي الشريف على الدفاع عن توابث الدولة العلوية الشريفة والإسهام في صيانة الهوية المغربية من أجل تكريس التنمية الشاملة والحفاظ على الموروث الحضاري الذي تتميز به الشخصية المغربية عبر إشراك المواطن في فضاء يوفر المناخ العام والإطار القانوني الذي يسمح له بالانتقال إلى مواطن مشارك وفاعل ويتيح له الاندماج في بلورة المشاريع الكبرى التي تعرفها المملكة.

وتطرقت باقي التدخلات خلال هذه الندوة، التي حضرها أساتذة جامعيون وباحثون وطلبة، إلى التعريف بمناقب مولاي علي الشريف المراكشي واستحضار عصر هذا الرجل في صياغة مكونات الهوية المغربية الأصيلة وتطورها.

وجاء في الورقة العلمية لهذه الندوة، أن تاريخ الدولة العلوية الشريفة يكشف عن محطات برزت وتأكدت فيها خصوصية الهوية المغربية بجميع روافدها الأصيلة على يد رجالات وأعلام عظام أمثال مولاي علي الشريف دفين مراكش والذي يعتبر أحد رموز الدولة العلوية الشريفة التي جمعت المغاربة وكرست لديهم بمكتسباتها معالم الهوية المغربية بما اجتمع فيه من مناقب دينية وروحية ورصانة سياسية اجتماعية واقتصادية، مضيفة أنه تحقق تراكم هام في الدراسات التي تناولت تاريخ الدولة المغربية غير أنه لازالت هناك جوانب عديدة وشخصيات وازنة من هذا التاريخ تحتاج إلى المزيد من البحث والتمحيص ومن بينهم مولاي علي الشريف دفين مراكش.

وتناولت هذه الندوة محورين أساسيين الأول يهم “دور الدولة العلوية في ترسيخ معالم الهوية المغربية من خلال خطب صاحب الجلالة الملك محمد السادس ..مقاربة سوسيو انتروبولوجية”، و”الخلافة لدى أهل المغرب وارتباطهما بأهل البيت النبوي الشريف “، والثاني حول “مناقب وقيم مولاي علي الشريف ودورها في إرساء معالم الهوية المغربية من خلال الموقع الروحي لمولاي علي الشريف”، و”السباق التاريخي للفترة التي عاشها مولاي علي الشريف” و”المسألة المصدرية وإشكالية التأريخ لمولاي علي الشريف”.
و.م.ع