المركز الأكاديمي الدولي للدراسات الصوفية والجمالية يمثل التصوف المغربي في جزيرة سوماطرا الإندونيسية

بدعوة من عمدة مدينة آتشيه بشمال سوماطرا يتواجد حاليا وفد من المركز الأكاديمي الدولي للدراسات الصوفية والجمالية برئاسة الدكتور عزيز الكبيطي الإدريسي الحسني في إندونيسيا لتمثيل التصوف المغربي في عدد من الأنشطة الرسمية التي تنظمها حكومة آتشيه دار السلام، وعلى رأسها المشاركة في المؤتمر العالمي للتوحيد الصوفي الذي دعيت إليه أهم المؤسسات الصوفية عبر العالم قصد الخروج بمذكرة توحيد الجهود الصوفية لبناء السلم الكوني.

وقد حظي الوفد المغربي باستقبال حاشد من لدن الشخصيات الرسمية والدينية لحكومة آتشيه سوماطرا، حيث ألقى رئيس المركز فضيلة الدكتور عزيز الكبيطي الإدريسي الحسني مداخلة قيمة تناولت بالشرح والتحليل أهمية التصوف في بناء الإنسان الكامل في الجامعة الإسلامية الحكومية لآتشيه.

وتم بعد ذلك تكريم فضيلته بذرع المؤتمر من طرف محافظ المدينة اعترافا بجهود المركز الأكاديمي الدولي للدراسات الصوفية والجمالية في خدمة التصوف السني العملي عبر العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفد المغربي سيقوم بعدد هام من الأنشطة الأكاديمية والثقافية داخل عدد من مدن سوماطرا وجاوا خاصة بالعاصمة جاكرطا، في سياق الشراكات التي تربط المركز مع أهم الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والمعاهد الإسلامية في بلدان شرق آسيا..

وهكذا يبرهن المركز الأكاديمي الدولي للدراسات الصوفية مرة أخرى أنه خير ممثل للديبلوماسية المغربية الموازية في جانبها الروحي، مما يحتم على الهيئات الرسمية داخل المملكة المغربية سيما وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التعاون ودعم مثل هذه المراكز الأكاديمية الرائدة التي أثبتت فعاليتها في الدفاع عن الثوابت الدينية للمغرب.
المصدر: فاس نيوز