ندوة دولية بالبندقية حول مصادر الديمقراطية

تنظم مؤسسة “جورجيو سيني” ومؤسسة “مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث” وجامعة “كافوسكاري دي فينيس” ومؤسسة ريسيت من 20 إلى 25 مايو (أيار) الجاري بمدينة البندقية (إيطاليا)، ندوة دولية حول “مصادر الديمقراطية: المواطنة والتماسك الاجتماعي والقيم الأخلاقية”، بمشاركة مجموعة من الباحثين والمتخصصين الأجانب والعرب.

وتروم هذه الندوة تسليط الضوء على هذا الموضوع الإشكالي، الذي يشهد في القرن الحالي الكثير من التحولات، بسبب تغير توجهات الأنظمة الدولية، وصعود الشعبوية والأجنحة اليمينية المتطرفة، وتباين المصالح، كما أن الأنظمة الديمقراطية الليبرالية الراسخة، والتي كانت حتى وقت قريب تبدو هي الحل، تعاني اليوم من أزمات حادة. إضافة إلى أن محاولات الغرب، تصدير الديمقراطية بالقوة أحياناً إلى العديد من البلدان، جاءت بنتائج عكسية وخلقت حالة من الفوضى واللااستقرار، خاصة مع صعود الجماعات الراديكالية.

وستعمل الندوة الدولية الكبرى المنظمة بالبندقية من خلال محاورها المتعددة، على البحث في الأزمة العميقة للديمقراطية، من خلال العودة إلى مجموعة من المسلمات والأسئلة المتكررة من قبيل: هل هددت النزعة الفردية الولاءات المجتمعية والدينية بقدر تهديدها للأهمية النسبية للحدود الوطنية؟

وهل قوضت الرأسمال الاجتماعي والنسيج المدني الذي أسس المجتمعات؟ أم إن الاتجاه غير الليبرالي هو انحدار مؤقت في تاريخ التنمية الديمقراطية الطويل جدا؟ وماذا يمكن أن نستفيد من الاتجاهات السياسية غير الليبرالية الحالية من السياقات الإقليمية الأخرى، والتي كانت أكثر تردّدًا في التضحية بالقيم المجتمعية؟

ويشارك في هذا الملتقى كل من الباحثين: طاهر عباس، فيونا أدامسون، محمد العاني، جوليانو أماتو، ألبينا أزمانوفا، جوليو أزوليني، كارين باركي، دانييل إيه بيل، شيري بيرمان، جيانكارلو بوسيتي، مارينا كالوني، خوسيه كازانوفا، باولو كوستا، باتريك دينين، اليساندرو فيرارا، باسكوال فيرارا، باتريزيو فوندي، باسكوال غالياردي، سين جولدن، أندريا غراتسيوسي، ميشلين إيشاي، محسن كاديفار، فولكر كاول، منير تشاو، دييلك كوربان، جوناثان لورانس، جوناثان لورانس، ماركان سيميلان، حسين شعبان، منى صديقي، يائيل تامير، فرانشيسكا تاروكو، بي وانغ، وميشيل وييفوركا.